المكتب المسير لوداد تيفلت في لقاء تواصلي مع ممثلي الصحافة المحلية

عبد الحليم السعيدي _tvlana

في لقائه التواصلي هذا الموسم التقى المكتب المسير لفريق وداد تيفلت بممثلي وسائل الاعلام المحلية بعد عصر اليوم الاثنين 19 اكتوبر باحد الفضاءات المتواجدة بالمدينة.
وافتتح اللقاء بكلمة ترحيبية من لدن رئيس وداد تيفلت السيد عبد الله الصيد وبعدها تم جرد مجموعة من النقاط التي تهم الفريق والاجابة على تساؤلات ممثلي وسائل الاعلام المحلية تم خلالها استعراض حصيلة المواسم الفارطة وبعض المعيقات التي كانت تواجه الفريق. وفي نفس السياق اوضح حكيم بنعلال ان فريق وداد تيفلت اليوم في ايادي امنة لما يتمتع به المكتب الحالي من حنكة وتجربة ستساهم لامحالة في بناء فريق قوي ينافس من اجل الصعود ولعب ادوار طلائعية واوضح اننا رهن اشارة الفريق لتوفير كل الامكانيات المتاحة وفي تدخله اكد الصيد ان التجربة السابقة في الاعتماد على اللاعب الجاهز لم تعط اكلها،وآن الاوان في التفكير في ادماج المواهب المحلية ضمن الفريق ومنحه الفرصة للتاقلم لبناء المستقبل في الاستحقاقات القادمة وهي اشارة للمسؤولين الى الاعتماد على الفئات الصغرى لبناء فريق قوي. وفي اطار الاصلاحات التي يقوم بها المكتب الحالي انكب جل اعضائه برئاسة عبد الله الصيد على دراسة النقاط المهمة التي تخص الفريق ابرزها التخلص من تبعات السنوات الماضية كآداء بعض الديون العالقة في ذمة الفريق وتسوية وضعيته المادية
حيث دعا السيد جواد الصاحب جميع المكونات واعيان المدينة والغيورين من اجل الالتفاف الى الوضعية التي يتخبط فيها الفريق من الناحية المادية،واردف ان الكل معني و مسؤول من اجل مساندة الفريق ماديا ومعنويا ،منخرطين وجمهور وصحافة لوضع الفريق الاول للمدينة في سكته الصحيحة.كما اقترح بالمناسبة حلولا جديدة لدعم الفريق وتوفير مداخيل اضافية تعود بالنفع على خزينة الفريق.
وفي نفس السياق شدد حسن مسرمان بصفته الكاتب العام للفريق على اهمية تدخل الاعيان والغيورين من اجل مساعدة الفريق في ظل المحنة التي يعيشها وحث جميع المتداخلين على السهر على مستقبل الفريق ليساير الموسم في أحسن الظروف وتوحيد الجماهير الغيورة على الفريق ومساندته في السراء والضراء لاخراج الفريق الاول من براثين الاقسام السفلى و وضعه في السكة الصحيحة.كما شكرا بالمناسبة رئيس المجلس البلدي عبد الصمد عرشان على دعمه المتواصل للفريق.




أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *