الكتبيين وارباب المقاولات والوحدات الانتاجية مهددون بالافلاس بعد قرار سحب المحفظات المدرسية من صفقة مبادرة مليون محفظة..

رشيد.ك/Tvlana

كشف مجموعة من الكتبيين وأرباب المقاولات الصغرى والمتوسطة والوحدات الإنتاجية للمحفظات المدرسية ،أنهم مهددون بالافلاس والسجن نتيجة الشيكات، التي منحوها لتوفير المحفظات من أجل تسريع وتيرة العمل وإنجاح المبادرة الملكية وفق ما كشفه بعضهم،وذلك بسبب قرار السلطات المشرفة على تنفيذ مبادرة مليون محفظة، سحب المحفظات من الصفقة وتكليف شركات بتوفيرها، موضحين في تصريحات متفرقة للمنابر الاعلامية أن الوحدات الإنتاجية المتخصصة في صنع المحفظات المدرسية تتوفر على مخزون هام بإمكانه تغطية حاجيات الصفقة من المحفظات المدرسية للموسم الدراسي المقبل وعلى امتداد الوطن، إضافة إلى أن الكتبيين إقتنوا كميات مهمة من هذه المحفظات في إنتظار الإعلان عن الصفقات، مطالبين وزارة الداخلية بالتدخل من أجل إلغاء القرار الذي يعتبر حبل المشنقة بالنسبة للوحدات الإنتاجية والصناع والكتبيين،أو تأجيله سنة على الأقل.
 
و قال كمال يعقوبي نائب رئيس المجلس الإداري للجمعية المغربية للكتبيين، “أن الكتبيين اقتنوا كميات كبيرة من المحفظات المدرسية، تمهيدا للمشاركة في الصفقات العمومية المتعلقة بالمبادرة الملكية مليون محفظة، وأن قرار السلطات المختصة إستثناء هذا المنتوج من الصفقة يكلف الكتبيين خسائر فادحة جدا لصعوبة تسويق هذا المنتوج بعيداً عن مبادرة مليون محفظة التي يعول عليها كل المهنيين كمناسبة لتحقيق الرواج الإقتصادي إلى حد ما”.
 
وقال محمد إنتاج رئيس جمعية صانعي المحافظ المدرسية بالمغرب، “أن قرار السلطات إستثناء المحفظات من الصفقة المتعلقة بمبادرة مليون محفظة وتكليف شركات أخرى بإنتاجها، يعد ضربة قوية في زمن الجائحة للمقاولات الصغرى والصناع، الذين يشتغلون على طول السنة من أجل توفير هذا المنتوج لبيعه للكتبيين المؤهلين في المشاركة في طلبات العروض المتعلقة بمبادرة مليون محفظة”.
 
وأعتبر رئيس جمعية صانعي المحافظ المدرسية بالمغرب، أن هذا القرار سيضر بآلاف المقاولات الصغيرة والصناع الذين اعتادوا خلال السنوات الماضية الإستفادة من هذه الفرصة لإنعاش نشاطهم وتوفير آلاف مناصب الشغل القارة والموسمية مشيرا إلى أن هذا القرار سيضر أيضا بمصالح الكتبيين الذين اقتنوا المحفظات في إنتظار الإعلان عن الصفقات.
وطالب محمد إنتاج الجهات المسؤولة بمراجعة هذا القرار بما يليق بالوضعية الإقتصادية الحالية للمقاولات الصغيرة والصناع التقليديين العاملين في إنتاج المحفظات المدرسية موضحا أن معظم المنتجين يعانون أزمة مالية خانقة بعدما استثمروا كل ما يملكونه من رأسمال في شراء المواد الأولية وأجور المستخدمين والخياطة وأن تكليف شركات كبيرة بإنتاج هذه المحفظات يعني نهاية مأساوية لهذه الفئة التي تعول على هذه المناسبة لتحقيق الرواج التجاري.
وكان وزير الداخلية قد وجه مراسلة إلى الولاة والعمال بأن تقتصر طلبات العروض الخاصة بمبادرة مليون محفظة خلال الموسم الدراسي المقبل على كراسات المقررات والدفاتر والأدوات المدرسية مضيفا أن الوزارة ستتكفل بإرسال المحفظات المخصصة لحمل الأدوات المدرسية إلى مقرات الولايات والعمالات و الأقاليم والمقاطعات.
وخلف هذا القرار موجة غضب في صفوف المقاولات الصغرى والمتوسطة والصناع التقليديين الذين ينتجون المحفظات المدرسية مطالبين وزارة الداخلية بالتدخل، من أجل إلغاء هذا القرار والأخذ بعين الاعتبار الوضعية الصعبة التي تعيشها أغلب المقاولات الصغرى والصناع التقليديين والكتبيين بسبب الجائحة، إذ أن كل الفاعلين في القطاع يراهنون على المبادرة الملكية “مليون محفظة” للتقليص من تداعيات فترة حالة الطوارئ على أنشطتهم .



One thought on “الكتبيين وارباب المقاولات والوحدات الانتاجية مهددون بالافلاس بعد قرار سحب المحفظات المدرسية من صفقة مبادرة مليون محفظة..

  1. Ahmed

    أي افلاس تتكلمون الان الدولة عرت على الكتير من الخروقات الكتبيون غير معنيون بهدا هده الصفقات يستفيد منها اصحاب الشكراط فقط لا علاقة لهم بالكتبيين المنسيون أصلا

    Reply

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *